إيجابيات وسلبيات منصات التواصل الاجتماعي

يبالغ البعض في ذكر سلبيات مواقع التواصل الاجتماعي دون الإشارة إلى الإيجابيات، ومن المعلوم أن لكل وسيلة اتصال إيجابيات وسلبيات بناء على استخدام الأشخاص لهذه الوسائل.

من الإيجابيات أن الشبكات الاجتماعية ساهمت في التواصل والتقريب بين الناس فبإمكان الأشخاص الاطلاع ومتابعة المتخصصين في المجال الذي ترغبه أو التواصل مع اصدقائك أو مع قادة الراي، ومن أبرز إيجابيات مواقع التواصل زيادة الوعي لدى الأفراد ومحاولتهم التعبير عن آرائهم في القضايا الاجتماعية والمحلية من خلال تتبعهم للأخبار والاحداث المحلية والعالمية كما لمواقع التواصل دورا في المشاركة المجتمعية كالتطوع والوعي بالقضايا المجتمعية. لقد وفرت التقنية خدمات رائعة كالتعليم والتدريب من خلال المنصات الرقمية المفتوحة التي تقدم التعليم بشكل مجاني أو التدريب عن طريق الأون لاين فهناك العشرات من مواقع التعليم والتدريب في جميع التخصصات وواليت يمكن الالتحاق بها مقابل مبلغ زهيد، كما ساهمت الشبكات الرقمية في مساعدة الشباب الرياديين في أعمالهم ولا ننسى دورها في تعزيز التجارة الالكترونية التي أصبحت تتنامى بشكل متزايد عالميا.  ومن مزايا مواقع التواصل أنها تساعد في نشر الوظائف فمثلا شبكة “لينكد أن” بمجرد تسجيل عضويتك في الموقع تجد عروض من الشركات عن الوظائف التي تتناسب مع تخصصك كما يقدم الموقع خدمات تعليمية ويربط المستخدم بالمتخصصين عالميا.

أما السلبيات التي خلفتها مواقع التواصل الاجتماعي فهي كثيرة تتمثل في تراجع العلاقات الاجتماعية بين الأسر والأزواج فأتثبت الدراسات الأجنبية أنها مسبب للإدمان والعزلة الاجتماعية فيعتقد المستخدم أنه يتواصل افتراضي مع الألاف من الناس بينما هو يزداد انعزالا عن مجتمعه لذلك ينصح خبراء السلوك بالتواصل الشخصي.

ومن أبرز سلبيات الشبكات الاجتماعية اختراق خصوصية المستخدمين فقد نشرت تقارير صحفية أثبتت انتهاك شبكات التواصل كالفيس بوك وغيرها لخصوصية الأعضاء فهي تعلم بتحركاتك ورغباتك لاستخدامها في التسويق فمثلا: بمجرد وجودك في مكان معين يظهر لك إعلان لمحل تجاري أو لمطعم قريب من موقعك. لقد انتشرت الجرائم الالكترونية من خلال التواصل الاجتماعي بسبب نشر الصور الخاصة والمعلومات على مواقع التواصل.

ومن السلبيات التي تساهم فيها المنصات الرقمية هو تقليد ما يقوم به بعض مشاهير السناب أو ما يسمون بالمؤثرين الذي يروجون الاستهلاك والمنتجات الرديئة والسلوكيات الهابطة من خلال خداع البسطاء بالتسويق غير المباشر.

ولها تأثيرات صحية فهي سبب رئيس في ضعف النظر والتي أصبحت ظاهرة بين المستخدمين لدى الأطفال والبالغين. كما تتسبب في زيادة الوزن فقد أثبتت كثير من الدراسات ارتباط استخدام الهاتف والسمنة، كما أن استخدام الهواتف الذكية له تأثيرات على النوم وتسبب الاضطرابات السلوكية والغذائية.