العلاقات العامة في العالم الرقمي

لقد أثرت ثورة المعلومات في مهنة العلاقات العامة خاصة كغيرها من مهن الاتصال حيث تغيرت استراتيجياتها في ظل بروز صحافة المواطن المتمثلة في الشبكات الاجتماعية، ولم يعد استهداف وسائل الإعلام التقليدي معمولاً به في العالم الرقمي كما تغير شكل المحتوى وطرق نشره لدى محترفي العلاقات العامة الرقمية فيتم دمج أربع قنوات هي: القنوات المدفوعة كالإعلانات الرقمية، والتغطية المنشورة بالمؤثرين والمدونين، وقنوات المشاركة كوسائل التواصل الاجتماعي، والقنوات المملوكة كالمحتوى والمدونات والموقع الإلكتروني.

في السابق كانت العلاقات العامة تركز على الصحافة المطبوعة لأنها ذات تأثير كبير في المجتمعات وفي ظل تراجعها وبروز صحافة «المواطن» المتمثلة في الشبكات الاجتماعية والمؤثرين فيها أصبح هؤلاء هم أصحاب التأثير فيتم تشجيع النشطاء في وسائل الإعلام الاجتماعي وكذلك المدونين لتبادل المحتوى الرقمي ونشره ومشاركته، وأصبح التعاون مع المؤثرين في المنصات الرقمية اتجاهاً جديداً في ممارسة العلاقات العامة لقدرتهم على تسويق المحتوى وتعزيز العلامات التجارية وانتشارها، ويستخدم الإعلان بالمؤثرين ثلاثة أنواع هي: التعاون مع المشاهير كالفن ولاعبي كرة القدم. والإعلان بالمؤثرين في وسائل التواصل، والإعلان عبر نشطاء الشبكات الاجتماعية.

وساهمت التقنية في تغير أشكال المحتوى فأصبح التركيز على المحتوى المرئي والتفاعلي كالبيانات الصحفية الرقمية المنشورة في مواقع التواصل وكذلك القصص الرقمية والموشن جرافيك والأنفوجرافيك والفيديوهات الحية ومشاركات مواقع التواصل وفعاليات الأون لاين، والكتب الإلكترونية، ومقالات المدونات والروابط، وجداول البيانات.

في الماضي كان عمل اختصاصي العلاقات العامة متابعة شاشات التلفاز والمذياع ورصد الصحف اليومية أما اليوم فقد أصبحت التقنية أداة مهمة لتوسيع عمل خبراء العلاقات العامة فهناك العديد من الأدوات الرقمية التي تساعدك على معرفة المنافسين وقياس مشاعر الجمهور والقدرة على مواجهة أزمات الاتصال والاستجابة الفورية في الشبكات الاجتماعية، كما أوجدت التقنية مقاييس جديدة للحملات الإعلامية كمعرفة حالة المبيعات، والوصول إلى عدد أكبر من الجمهور، وقياس التفاعل في وسائل التواصل، انطباعات الجمهور المستهدف، وذكر العلامة التجارية في مواقع التواصل، وحركة الزوار على الموقع، واستقطاب العملاء المحتملين.

أتاحت البيانات الضخمة وتقنيات الذكاء الاصطناعي فرصاً كبيرة لخبراء الاتصال، لما لها من قدرة على اختيار الاتجاهات الصحيحة بطريقة واضحة لا تعتمد على التخمينات أو التوقعات من خلال مسح البيانات في الإنترنت ومعرفة اتجاهات العلاقات العامة أو التسويق ومعرفة المحتوى المناسب. وفي العالم الرقمي بدأت العلاقات العامة تستفيد من التسويق الرقمي وتستفيد من أدواته الحديثة كالتسويق بالمحتوى وتقنية تهيئة محركات البحث في الإنترنت SEO التي تتيح معرفة النهج الصحيح للنشر في الإنترنت واستراتيجيات التسويق بالبريد الإلكتروني.

حمل العرض التالي https://docs.google.com/presentation/d/1E9PljQJjFjKYMeY1jyDhBBqf

_LMnBD_H53UlQad8QCQ/edit#slide=id.p5

8 خطوات لكتابة خطة الاتصال الاستراتيجي


تعرف إدارة “الاتصال الاستراتيجي” بإنها التخطيط الممنهج والتحقق من تدفق المعلومات، والاتصالات، وتطوير وسائل الإعلام، ورعاية الصورة الذهنية على المدى البعيد. وتهدف إلى نقل الرسالة المدروسة من خلال وسائل الإعلام الأكثر مناسبة للجمهور المستهدف في الوقت المناسب لتسهم في تحقيق التأثير المطلوب على المدى الطويل. فعملية إدارة الاتصال الاستراتيجي تحقق ثلاثة عوامل مهمة: الرسالة، والقناة الإعلامية، والجمهور. تمثل كتابة استراتيجية الاتصال مهمة شاقة للمهنيين لعدم قدرتهم للتعرف على الجوانب المختلفة التي تحتاج إلى تخطيط.

 وعند كتابة استراتيجية الاتصال ينبغي اتباع 8 خطوات رئيسة والتي من شأنها أن تؤدي إلى استراتيجية فعالة، وتحقق تطلعات المنظمة.

  1. بيان الهدف من الاستراتيجية: لماذا نطور استراتيجية الاتصال في المقام الأول وما الهدف الذي نسعى لتحقيقه.
  2.  دراسة الوضع الراهن: لفهم الوضع الحالي لمؤسستك فإنه ينصح باستخدام أدوات مثل: تحليل SWOT (نقاط القوة والضعف، والفرص والتهديدات)، وكذلك تحليل PEST تحليل (الأوضاع السياسية، الاقتصادية، الاجتماعية، التكنولوجية)، وتحليل المنافسين.

3-  الأهداف المؤسسية مقابل أهداف الاتصال: من الأهمية بمكان أن تكون أهداف واستراتيجية الاتصال متناسبة مع الأهداف والرؤية العامة للمؤسسة.

4-  تحديد أصحاب المصلحة أو الجمهور: تمثل معرفة الجمهور أهمية في العلاقات العامة والمؤسسات الإعلامية سواء كان الجمهور الداخلي أو الخارجي، وينبغي أن تكون استراتيجية الاتصال قادرة على إعطاء وصفا شاملا لجمهورها.

5-  الرسالة: أن تكون صياغة الرسالة بسيطة وذات صلة وموجهة إلى الجمهور المتنوع.

6- قنوات الاتصال الرئيسة: اسأل نفسك ما القنوات الإعلامية الأكثر ملائمة والتي من شأنها أن تستخدم لنقل الرسائل الخاصة بك؟ فهم كل القنوات المتاحة ومستوى كل منهما.

7- أنشطة الاتصال: بعد تحديد الجمهور وطريقة الاتصال، حان الوقت لتسليط الضوء على أنشطة الاتصال الرئيسة الخاصة بك، والميزانية، والموارد المخصصة. وخطة العمل الخاصة بك لقياس الخطوات نحو أهدافك.

8- المراجعة والتقييم: ما هي مؤشرات الأداء الرئيسية الخاصة بك، وكيف يبدو نجاح استراتيجيتك، وكيف ستكون تقييم وقياس الأداء الخاص بك في استراتيجية الاتصال.

بالإضافة إلى ذلك يحتاج المخططون لاستراتيجية الاتصال النظر في خطة الطوارئ، ودمج استراتيجيات: خطة الإعلام والعلاقات العامة، والاستراتيجية الرقمية، وخطة أزمة الاتصال.

ترجم بتصرف من مقال

https://www.linkedin.com/pulse/8-steps-towards-writing-communication-strategy-roger-jabaly-ma-mba?trk=prof-post