مهارات مدير وسائل التواصل الاجتماعي

مقدمة

لا أتصور أن أحد من الجيل الجديد لا يستخدم الانترنت والشبكات الاجتماعية التي أصبحت عصب الحياة ليس على مستوى الأفراد فحسب بل على مستوى المؤسسات الحكومية والتجارية لتأثيرها المتزايد في المجالات السياسية والاقتصادية والاجتماعية، وتتميز هذه الشبكات بالجمع بين الوسائط الرقمية كالصورة والصوت والنص بالإضافة إلى تفاعل الجمهور مما يوفر للقطاعات العامة والخاصة تسويق أهدافها ونشر رسالتها وتعزيز هويتها بشكل مؤثر.

إدارة الشبكات الاجتماعية

وفي ظل تنامي الإعلام الاجتماعي نجد أن هناك ممارسات خاطئة تقوم بعض المؤسسات الحكومية والتجارية وغير الربحية إذ تكلف إدارة هذه المنصات الرقمية للهواة والمتطوعين وغير المتخصصين ممن يفتقدون الإلمام بآلية وطبيعة أدوات هذا الإعلام المؤثر كصناعة المحتوى، وإعداد الاستراتيجيات التسويقية والإعلامية وتنفيذها، والقدرة على صياغة الأهداف الذكية وتحديد الجمهور المستهدف، كذلك تنظيم الحملات الإعلانية الرقمية، وأبداع الأفكار التسويقية والالمام بالمهارات التقنية كتهيئة مواقع البحث وأدوات تحليل هذه الشبكات.

الإعلام الاجتماعي سلاح ذو حدين وأي خطأ لغوي أو في المعلومة قد يضر بسمعة المنشأة أو العلامة التجارية لذا فأن القدرة على التحرير وكتابة البيانات والأخبار هي أولى المهارات اللازمة لإدارة هذه الشبكات مما يتطلب مهارات تحريرية كتحرير المشاركات والصور والفيديوهات واختيار العناوين والمقدمات الجذابة, بالإضافة إلى مهارة صناعة المحتوى خاصة المحتوى الرقمي التفاعلي لجذب الجمهور وجعله يتفاعل وينشر المحتوى وهذا يتطلب معرفة ممن يتولى إدارة مواقع التواصل معرفة صناعة المحتوى الرقمي الذ ي تتنوع مصادره بين صفحات الانترنت وتطبيقات الأجهزة الذكية، والمتاجر الالكترونية، والكتب الالكترونية، ومقالات المدونات، بالإضافة إلى التسجيلات الصوتية والبث الحي “بودكاست”.

بناء السمعة المؤسسية والهوية التجارية

من أهم الأهداف التي تسعى إليها الجهات الحكومية والشركات في استخدامها لوسائل التواصل الاجتماعي التي تزخر بالأخبار المفبركة والتعليقات السلبية والشائعات مما يؤثر سلبا على سمعة المنشأة, إذ كشفت دراسة أعدتها كلية لندن للاقتصاد أن انخفاض 2 في المئة من الكلمات السلبية يعزز نمو المبيعات بنسبة 1٪، وتقول شركة “ديل” “أن التعليقات السلبية التي تنشر على شبكة الانترنت لديها ضعف التأثير مقابل التعليقات الإيجابية” مما يتطلب القدرة على إدارة السمعة الإلكترونية ومتابعة ما يقال عن المنشأة والعلامة التجارية في الانترنت ووسائل التواصل كما تتأثر السمعة بمدى الشفافية مع الجمهور والتعامل معهم في مواقع التواصل  التي تعد أصبحت أداة مهمة لإدارة أزمات الاتصال والاستجابة السريعة للأحداث.

التسويق في مواقع التواصل الاجتماعي يمثل أهمية كبرى للشركات لتوعية جمهورها بالمنتجات والعلامة التجارية وتعزيز ولائهم. وتبني الشركات الناجحة أهمية للتسويق الرقمي من خلال خططها التسويقية مستهدفة التسويق عبر مواقع التواصل وبالبريد الإلكتروني وتسويق المحتوى والتسويق بالموبايل وتهيئة محركات مواقع البحث مما يتطلب معرفة في اتجاهات التسويق الرقمي وإبداع الأفكار التسويقية، كذلك التحليل والتخطيط الاستراتيجي وإطلاق الحملات التسويقية والإعلامية ومعرفة قياس العائد من الاستثمار ومقاييس الحملات من أهم المهارات التي بجب أن يتقنها مسئولي الإعلام الاجتماعي.

مهارات مسئول شبكات التواصل

إدارة وسائل الإعلام الاجتماعي تتطلب مهارات متنوعة هذا الإنفوجرافيك يحدد تسع مهارات ضرورية لابد أن يمتلكها مدير مواقع التواصل الاجتماعي

العلاقات العامة في العالم الرقمي

لقد أثرت ثورة المعلومات في مهنة العلاقات العامة خاصة كغيرها من مهن الاتصال حيث تغيرت استراتيجياتها في ظل بروز صحافة المواطن المتمثلة في الشبكات الاجتماعية، ولم يعد استهداف وسائل الإعلام التقليدي معمولاً به في العالم الرقمي كما تغير شكل المحتوى وطرق نشره لدى محترفي العلاقات العامة الرقمية فيتم دمج أربع قنوات هي: القنوات المدفوعة كالإعلانات الرقمية، والتغطية المنشورة بالمؤثرين والمدونين، وقنوات المشاركة كوسائل التواصل الاجتماعي، والقنوات المملوكة كالمحتوى والمدونات والموقع الإلكتروني.

في السابق كانت العلاقات العامة تركز على الصحافة المطبوعة لأنها ذات تأثير كبير في المجتمعات وفي ظل تراجعها وبروز صحافة «المواطن» المتمثلة في الشبكات الاجتماعية والمؤثرين فيها أصبح هؤلاء هم أصحاب التأثير فيتم تشجيع النشطاء في وسائل الإعلام الاجتماعي وكذلك المدونين لتبادل المحتوى الرقمي ونشره ومشاركته، وأصبح التعاون مع المؤثرين في المنصات الرقمية اتجاهاً جديداً في ممارسة العلاقات العامة لقدرتهم على تسويق المحتوى وتعزيز العلامات التجارية وانتشارها، ويستخدم الإعلان بالمؤثرين ثلاثة أنواع هي: التعاون مع المشاهير كالفن ولاعبي كرة القدم. والإعلان بالمؤثرين في وسائل التواصل، والإعلان عبر نشطاء الشبكات الاجتماعية.

وساهمت التقنية في تغير أشكال المحتوى فأصبح التركيز على المحتوى المرئي والتفاعلي كالبيانات الصحفية الرقمية المنشورة في مواقع التواصل وكذلك القصص الرقمية والموشن جرافيك والأنفوجرافيك والفيديوهات الحية ومشاركات مواقع التواصل وفعاليات الأون لاين، والكتب الإلكترونية، ومقالات المدونات والروابط، وجداول البيانات.

في الماضي كان عمل اختصاصي العلاقات العامة متابعة شاشات التلفاز والمذياع ورصد الصحف اليومية أما اليوم فقد أصبحت التقنية أداة مهمة لتوسيع عمل خبراء العلاقات العامة فهناك العديد من الأدوات الرقمية التي تساعدك على معرفة المنافسين وقياس مشاعر الجمهور والقدرة على مواجهة أزمات الاتصال والاستجابة الفورية في الشبكات الاجتماعية، كما أوجدت التقنية مقاييس جديدة للحملات الإعلامية كمعرفة حالة المبيعات، والوصول إلى عدد أكبر من الجمهور، وقياس التفاعل في وسائل التواصل، انطباعات الجمهور المستهدف، وذكر العلامة التجارية في مواقع التواصل، وحركة الزوار على الموقع، واستقطاب العملاء المحتملين.

أتاحت البيانات الضخمة وتقنيات الذكاء الاصطناعي فرصاً كبيرة لخبراء الاتصال، لما لها من قدرة على اختيار الاتجاهات الصحيحة بطريقة واضحة لا تعتمد على التخمينات أو التوقعات من خلال مسح البيانات في الإنترنت ومعرفة اتجاهات العلاقات العامة أو التسويق ومعرفة المحتوى المناسب. وفي العالم الرقمي بدأت العلاقات العامة تستفيد من التسويق الرقمي وتستفيد من أدواته الحديثة كالتسويق بالمحتوى وتقنية تهيئة محركات البحث في الإنترنت SEO التي تتيح معرفة النهج الصحيح للنشر في الإنترنت واستراتيجيات التسويق بالبريد الإلكتروني.

حمل العرض التالي https://docs.google.com/presentation/d/1E9PljQJjFjKYMeY1jyDhBBqf

_LMnBD_H53UlQad8QCQ/edit#slide=id.p5

صناعة المحتوى للشركات الناشئة

يقدم هذا العرض تعريفا عن “المحتوى” واحصاءات المحتوى لعام 2020. كما يتناول أهمية المحتوى للشركات الناشئة والرياديين. وطريقة ابتكار أفكار لكتابة المحتوى، والتخطيط لإنشاء محتوى فعال ، ومهام مدير المحتوى

اتبع الرابط

https://drive.google.com/drive/my-drive

كتاب : النجاح في وسائل التواصل الاجتماعي

لا أتصــور أن أحــد مــن الجيــل الجديــد لا يســتخدم الإنترنــت

والشـــبكات الاجتماعية التـــي أصبحـــت عصـــب الحيـــاة

ليـــس علـــى مســـتوى الأفـــراد فحســـب بـــل علـــى مســـتوى

المؤسســـات الحكوميـــة والتجاريـــة لتأثيرهـــا المتزايـــد فـــي

المجـــالات السياســـية والاقتصادية والاجتماعية، وتتميـــز

هـــذه الشـــبكات بالجمـــع بيـــن الوســـائط الرقميـــة كالصـــورة

والصـــوت والنـــص بالإضافة إلـــى تفاعـــل الجمهـــور ممـــا

يوفـر للقطاعـات العامـة والخاصـة تسـويق أهدافهـا، ونشـر

رســـالتها وتعزيـــز هويتهـــا بشـــكل مؤثـــر.

يحـــاول هـــذا الكتاب تزويـــد المتخصصيـــن فـــي الإعـــلام

الاجتماعي والعامليـــن فـــي مجـــال الاتصـــال والتســـويق

بأســـس النجـــاح فـــي منصـــات التواصـــل مـــن خـــلال معرفـــة

الأهـــداف الذكيـــة وراء اســـتخدام مواقـــع التواصـــل، وكيفيـــة

بنـــاء اســـتراتيجية الشـــبكات الاجتماعية، وخطـــوات صناعـــة

المحتـــوى، وكيفيـــة زيـــادة تفاعـــل الجمهـــور ومقاييـــس الأداء فـــي المنصـــات الاجتماعية

حمل الآن

https://drive.google.com/drive/my-drive

الأخطاء الشائعة في الكتابة الصحفية وصناعة والمحتوى

يقع كثير من الكتاب والمحررين في أخطاء لغوية شائعة عند كتابتهم للأخبار الصحفية والمحتوى، وعلى الرغم من أن علماء اللغة العربية والمتخصصين تصدوا لهذه الأخطاء بتأليف الكتب لحصرها وتصويبها؛ إلا أن هذه الأخطاء التي تعد بالمئات لا تزال تستخدم بشكل يومي في الصحف، والقنوات الإذاعية والمرئية، والمحتوى الرقمي ويستخدمها كثيرا من الكتاب والمسئولين والمتحدثين.

  • يعتبر المشروع: وهذا خطأ شائع والصحيح (يعد المشروع) لإن الاعتبار من العبرة، أي أخذ العبرة من الشيء.
  • أنشاء الله والصحيح إن شاء الله أي بإرادة الله، لإن أنشاء معناها البناء
  • مدراء الشركة: والصحيح (مديرو) لأن كلمة مدير أسم فاعل من الفعل أدار
  • ساهم في حل المشكلة: والصحيح: (أسهم) لأن كلمة ساهم معناها تبارى بالسهام وتعني أيضا اقترع
  • استلمت الراتب: وهذا خطأ شائع والصحيح: (تسلمت الراتب)، لأن التسلم هو أخذ الشيء
  • مبروك عليك: والصحيح هو (مبارك عليك) لأن المبروك عليه هو الذي برك عليه الجمل
  • تواجد الموظفين: والصحيح  (وجود الموظفين) لإن التواجد من الوجد ومعناه الحب
  • في نفس الوقت: والصحيح (في الوقت نفسه) لإنها لا تسبق المؤكد
  • يملك حوالي مليون: والصحيح: يملك نحو مليون، لإن كلمة حوالي تفيد المكان ونقول مثلا: جلست حواليه
  • تخرج من الجامعة: والصواب (تخرج في الجامعة) لإن معنى كلمة تخرج أي “تعلم” ونقول: تعلم في الجامعة
  • من الملفت للانتباه: والصواب (من اللافت للانتباه) لإن اسم الفاعل من كلمة لفت يأتي على فاعل
  • التقى بعضهم البعض: والصحيح (التقى بعضهم بعضا) لإن كلمة بعض لا تقبل التعريف
  • لعب الإعلام دورا: والصحيح (أدى الإعلام دورا) لإن كلمة لعب من اللعب أي اللهو
  • خبر هام: والصحيح (خبر مهم) فكلمة هام من الهامة أي الرأس
  • ينبغي عليك: والصواب (ينبغي لك)، جاء في القرآن الكريم: (وَمَا يَنْبَغِي لَهُ)
  • عود على بدء: والصواب: عود إلى بدء
  • من الخطأ القول” كافة المجالات” والصواب: المجالات كافة لأن “كافة” حال
  • العلم الغير نافع والصحيح: العلم غير النافع لأن أل التعريف لا تدخل على (كل وبعض، وغير)
  • المعلومات آنفة الذكر: والصواب: المعلومات المذكورة آنفاً
  • تأكدت من الخبر: والصواب: تأكد الخبر.
  • الدعم اللامحدود، والصواب: غير المحدود، لإن اللام لا تعرف
  • أمارة المنطقة والصواب إمارة المنطقة، فالأمارة معناها العلامة
  • ربيع الثاني والصحيح ربيع الآخر مثل: جمادى الأخر
  • مشاريع والصواب مشروعات،  وكذلك مواضيع  الأصح : موضوعات
  • خمسة طاولات: والصحيح  خمس طاولات  كذلك عشرة نساء، والصحيح عشر نساء لأن العدد يطابق المعدود
  • خصوصا العرب، والصواب العرب خاصة، وعامة وليس عموما
  • أغلاط جمع غلطة والصواب غلطات
  • المبنى مليْ بالسكان والصواب مملوء لإن المليء تعني الغني

المصادر

  • معجم الأخطاء الشائعة ، محمد العدناني ، مكتبة لبنان ناشرون ، بيروت ، ط 2 ، 2008
  • التحرير العربي، جامعة الملك سعود

إنفو جرافيك : أفضل الطرق لصناعة محتوى مواقع التواصل


#صناعة_المحتوى

#مواقع_التواصل

#الإعلام_الاجتماعي

#الإعلام_الجديد

#الاتصال_المؤسسي

#تسويق_المحتوى

#الاتصال_التسويقي

#الشوسال_ميديا

فن السرد القصصي .. كيف تروي قصتك لجذب انتباه الجمهور

The Art of Storytelling

“رواية القصص الرقمية” مصطلح يصف ممارسة الأشخاص الذين يستخدمون الأدوات الرقمية لإخبار “قصتهم”. غالباً ما تكون القصص الرقمية موجودة في أشكال جذابة وعاطفية، وتفاعلية. يمكن أن يشمل مصطلح “سرد القصص الرقمية” مجموعة من الروايات الرقمية (القصص على شبكة الإنترنت ، القصص التفاعلية ، النصوص التشعبية ، وألعاب الكمبيوتر السردية). ويستخدم فن السرد القصصي في التعليم والصحافة وفي التسويق والعلاقات العامة وعندما تروي قصة عن قيمك أو منتجاتك أو حلولك ، فإنها ترسم صورة وتسمح لجمهورك بالاتصال بنشاطك التجاري ؛ فعندما يسمع الجمهور قصة ذات صلة أو حكاية مشابهة لتجاربهم الحياتية الواقعية، فإنهم يبدون اهتمام بها ويقيمون اتصالً بالعلامة التجارية.

قالوا عن السرد القصصي


“اليوم ، إذا كنت تريد أن تنجح كرائد أعمال، يجب أن تكون راويًا جيدًا ”
ريتشارد برانسون

 “لا يتم إعداد البشر بشكل مثالي لفهم المنطق ؛ بل إعدادهم بشكل مثالي لفهم القصص. “روجر. شانك.

يتشكل العالم بشيئين القصص التي يتم سردها والذكريات التي نتركها وراءنا.
كاتبة في الخيال العلمي والخيال فيرا نازاريان

 “رواية القصص أعظم تكنولوجيا التي خلقها البشر على الإطلاق.” – جون وستنبرج

“القصص تشكل السلاح الوحيد الأقوى في ترسانة القائد”. الدكتور هوارد جاردنر ، وهارفارد يونيف.


“رواية القصص هي أقوى وسيلة لنقل الأفكار. ”  مارك تروبي



تفسير السرد القصصي علميا

يسلط علم النفس الضوء على الدور المؤثر للعاطفة في سلوك المستهلك في أربع نقاط ، مما يجعل حالة مقنعة لرواية القصص:

• توضح الصور التصويرية للرنين المغناطيسي الوظيفي أنه عند تقييم العلامات التجارية ، يستخدم المستهلكون في المقام الأول العواطف (المشاعر الشخصية والخبرات) بدلاً من المعلومات (سمات العلامة التجارية ، والميزات والحقائق).

• أظهر البحث الإعلاني أن الاستجابة العاطفية للإعلان لها تأثير أكبر بكثير على نية المستهلك المعلنة لشراء منتج أكثر من محتوى الإعلان بعامل من 3 إلى 1 للإعلانات التلفزيونية و 2 إلى 1 للإعلانات المطبوعة.

• استنتجت البحوث التي أجرتها مؤسسة أبحاث الإعلانات أن العاطفة في “قابلية الإشباع” هي المقياس الأكثر تنبؤًا بما إذا كان الإعلان سيزيد من مبيعات العلامة التجارية.

• تظهر الدراسات أن المشاعر الإيجابية تجاه العلامة التجارية لها تأثير أكبر بكثير على ولاء المستهلك من الثقة والأحكام الأخرى التي تستند إلى سمات العلامة التجارية.

أهمية  فن السرد القصصي

بناء العلاقة مع الجمهور:  تؤدي رواية القصص التي تركز على التجارب الحقيقية إلى بناء علاقة حميمية مع الجمهور والتفاعل مع المحتوى الخاص بك.

زيادة التعرف على العلامة التجارية – تعمل ميزة السرد القصصي على إشراك جمهورك لفترة أطول مقارنة بأشكال المحتوى الأخرى.  خاصة إذا يتضمن المحتوى عنصرًا من المفاجأة الي يأسر الجمهور ويبقيهم مشغولين بالمنتج. ويسهم تنفيذ رواية القصص بشكل جيد ، بتذكر العلامة التجارية.

زيادة الولاء للعلامة التجارية  سرد القصص لا يسهم بالتعريف بالعلامة التجارية فحسب، بل يسهم في تحويلهم إلى مؤيدين للعلامة التجارية لفترة من الزمن فعندما تكون روايتك لها صدى لدى جمهورك فسترتبط ارتباطًا وثيقًا  بهم مما يساعد في البدع بالحديث عن علامتك التجارية.

– الانتشار تدفع رواية القصص المحتوى الخاص بك إلى الانتشار والوصول إلى أكبر عددا ممكن من الجمهور في ظل وجود وسائل التواصل الاجتماعي حيث أصبح من الأسهل توزيع المحتوى على جماهير مختلفة.

أنواع المحتوى التي ينبغي استخدامها لبناء قصتك (احصائيات مهمة )

 1 النص المكتوب ويشمل ( المدونات، والمواقع الإلكترونية،  والكتب الإلكترونية)

التدوينة التي تحتوي فيديو أكثر تفاعلا من التدوينة بدون الفيديو

 79 في المئة من قراء النصوص يعملون مسح سريع بدون قراء النص كاملا

90 في المئة من خبراء الاتصال اعترفوا أنهم يتخلصون من كثير من المعلومات دون قراءتها

2 المحتوى المرئي ( الانفوجرافيك  والعروض في موقع سلايد شير، صور السوشل ميديا)  ويستخدم هذا المحتوى لتوضيح المفاهيم والمعلومات المتنوعة.

  50  في المئة من عقولنا ترتبط بالمعلومات المرئية

الانفو جرافيك يلقى أعجاب ومشاركة في مواقع التواصل أكثر من غيره من المحتوى

323 في المئة من الناس يتبعون التعليمات

3 محتوى الفيديو  ويشملالتعليم أون لاين، والمقابلات الحية) له دور في التواصل مع الجمهور وتفاعلهن ويعد أفضل الطرق للتواصل مع العلامة التجارية أثناء إطلاق المنتجات او الخدمات

74 في المئة من حركة المحتوى ستكون من خلال الفيديو

4 أضعاف المستهلكين يفضلون محتوى الفيديو على النص المكتوب

يؤدي سرد القصص إلى تحسين مفهوم علامتك التجارية ، وعندما يتم تنفيذه بشكل صحيح يمكن يؤثر فعليًا على نشاطك التجاري. يقول نيل باتيل: “62٪ من مسوقين B2B صنفوا القصص كوسيلة فعالة لتسويق المحتوى في عام 2017”. يُظهر المستهلكين اهتمامًا ضئيلًا جدًا بالإعلانات ذات العلامات التجارية بينما يهتم المستهلك الحديث بقصة الأعمال. وتنص دراسة معهد التسويق الرقمي على أنه إذا كنت تستخدم رواية القصص التجارية بفعالية في استراتيجية التسويق الخاصة بالمحتوى الخاص بك ، فيمكنك زيادة قيمة منتجك بأكثر من 20 مرة.

5 خطوات لبناء قصتك الرقمية

  • استخدم العصف الذهني : ناقش فريقك ودون النقاط الرئيسية لأي شيء قامت به علامتك التجارية منذ إنشائها مثل: تحليل تاريخ الشركة، ورؤيتها، ورسالتها، ومشاركة الجمهور تجاربهم الشخصية مع العلامة التجارية.
  • فهم العلامة التجارية: تتكون شخصية العلامة التجارية من مجموعة من السمات. ومن المهم البحث والتعلم من ثقافة المؤسسة، وهويتها، وابدأ بطرح الأسئلة التالية: ما هي وعود علامتك التجارية؟ وتاريخها، ورؤيتها، ورسالتها. ما هي اهتماماتها؟ ما اللغة التي تتحدث بها؟ ما هي أعمدة العلامة التجارية ؟ وكيف تختلف عن منافسيها؟
  •  فهم أعمق للجمهور: من خلال التحدث لهم وسبب شرائهم لمنتجاتك أو خدمتك. ما الذي دفعهم لبدء البحث عن حل؟ كيف وجدوا علامتك التجارية؟ ما الأسئلة التي طرحوها لفريق مبيعاتك؟  من هذه الأسئلة ستتمكن من إنشاء مادة تتحدث حقًا لجمهورك.
  • ابحث عن منافسيك : من خلال معرفة منتجاتهم، ومواقعهم على الويب، وطرق تعاملهم مع الزبائن، والرسائل التي يستخدمونها للترويج لعلامتهم التجارية، وما الذي يجعلهم متميزين عن غيرهم.
  • كتابة السكريبت والمحتوى من خلال النظر في أهدافك الرئيسة والثانوية. على سبيل المثال رسالة جوجل تستند إلى أهداف  الشركة الأساسية “توفير الوصول إلى معلومات العالم بنقرة واحدة”. بالإضافة إلى ذلك صناعة الصور والفيديوهات وجمعها مع البعض لنشرها.
  • مشاركة القصة للجمهور ومعرفة ردود الأفعال وقياس النتائج وأخذ لدروس المستفادة من تفاعل الجمهور وردة الفعل.

المصادر

https://blog.atomicreach.com/the-art-of-storytelling

https://digitalbrandinginstitute.com/digital-branding/https://www.theguardian.com/media-network/media-network-blog/2014/aug/28/science-storytelling-digital-marketing